مجلة شهرية - العدد (504)  | محرم 1440 هـ- أكتوبر 2018 م

كلمات

كل الكائنات الحية تنطق، الإنسان كما الحيوان له أدوات نطقه التي يعبر بها وفق قدرته على التعبير.
الإنسان ينطق وفق منطق غير محدود الأبعاد.. إنه يستشعر الأشياء ويعبر عنها عبر أفق واسع..
الحيوان ينطق وفق لغته المحدودة معبراً عن احتياجاته ووظيفته من خلال نطاق ضيق لا يفهم الإنسان لغته وإنما يستشعرها وفق إشاراتها الخاصة..
النمل، كما النحل أنموذجان لهما مملكتان استقلاليتان بخصائص اللغة والحركة.. وما قصة النبي سليمان والنمل عنا ببعيد..

الثعابين تتحالف مجتمعة في مواجهة عدوها المشترك، وما أن تضرب على رأسها يأكل بعضها بعضاً.. ومثلها بعض التحالفات البشرية عندما تصاب بالهزيمة تلقي باللوم وتبعات الهزيمة على الآخر..

احذروا حصان طروادة هذا العصر.. إنه الخديعة التي توصل الأهداف المبيتة إلى أيسر السبل وأقصرها.

لا تخشوا البكاء.. الدموع تجفف وتخفف وقع المصاعب والمصائب، والأحزان.
الدموع رحمة، وطهارة للعين من أوضارها.
ومثل البكاء تأتي السعلة، والكحّة جرسي إنذار بأن جرثومة طفيلية اخترقت منافذ الأنف أو الفم تقتضي المبادرة والتعامل معها قبل أن تستفحل وتتوغل داخل الجسد.. إنهما رحمة..

ذو صلة
التعليقات