مجلة شهرية - العدد (505)  | صفر 1440 هـ- نوفمبر 2018 م

جازان الثقافة بعبق الفل والكادي

إنها جازان
الماضي والحاضر والمستقبل
البحر والوادي والجبل
غيمة تتلوها غيمة
ترتل سَورة المطر
هذه جازان
أنشودة الشعر وموطن الشعراء
موئل التاريخ
والثقافة
والأدب
وقبل كل هذا هي الإنسان.
جازان..
الفن بكل نغماته.. رقص وغناء وتشكيل ومسرح
هذه جازان
جبالها بوابة للغيم
وجزرها استراحة للموج
وسهولها اخضرار للأرض
فالحل جازان أو موت على الميناء..
هي حدّ هذا الوطن جنوباً
وجنوب قلب الوطن حباً
هي بوصلة السائح
وكنوز الطبيعة
ومتون الأرض الخصيبة
جازان إنّي من هواك لشاكٍ..

***
جازان.. ما جازان؟
سوى أني عرفت عنها الكثير
وما زلت أجهل عنها الكثير
فإلى بعض هذا الكثير من خلال ملف منبركم المتعدد «المجلة العربية» لهذا الشهر الذي تخصصه عن جازان

ذو صلة
التعليقات