مجلة شهرية - العدد( 456 ) محرم 1436هـ - نوفمبر 2014م
Skip Navigation Links
القراءة الحرة في المملكة
ÇáãÒíÏ
المجلة العربية مسيرة 36 عاماً
ÇáãÒíÏ
نصوص أدبية
هي امرأةٌ تشبه الشمسَ ..
إلا أفولا .
على شاطيء الألق المترقرقِ..
مفعمةً بلهيب الوضاءةِ ،
مترعةً بأريج الأنوثة ..
تُسلم أعضاءَها ليد السحر ،
ترسم في جسمها الغضِّ ..
أحلى الأساطيرِ
ماذا يقول لسان المزاميرِ عنها
إذا ما أراد لنا أن يقولا
هي امرأةٌ تشبه المستحيلا

من شعر : محمد الشهاوي

وردة من تراب بلادي
أحب إليّ من التبر في بلد الآخرين ،،
قلتها ، حينما
لي عصبةٌ حاسدون .. صار
صرت يوسف يا أخوتي فاقتلون !
اقتلوني وحيداً بعيداً ،،
شئتمُ اطرحوني ،، بعيدا وإن
وجه بلادي لكم ، أيها الأربعون ليخلوَ
لكم كل ما تصنعون ! هنيئا
نخب موتي ،، اشربوا
هنيئا مريئا لكم أيها الشاربون

يوسف وغليسي - الجزائر -

ولستُ بعرّافِ هذا الزمانْ
ولو كنتُ أدري
لهرّبت تحت قميصي بلادي
وخبأت في القلب كلّ الصغارْ
ولكنّها الحربُ
أقوى
وأعظمُ من كلّ ما يكتبُ الشعراءْ
وما يحلم الحالمونْ
فاعذروني إذنْ

من شعر : محمد علي شمس الدين

أيها الذاهبون إلى الموتِ
أو أيّها الذاهبونَ إلى الإنتصارْ
ويا أيّها الصامدونَ على الحدّ
أو في بطون الديارْ
ليسَ في قدرتي أن أُغنّي
ولا أن أصيحْ
وما كنتُ يوماً
لأصدحَ فوق القبورِ
كديكٍ فصيحْ
من شعر : محمد علي شمس الدين

مالذي يمنحُ الحبَ أوقاتَه
أزرقَه المتموجَ
رعشتَه في اليدين
اخضرار دِمِه
لذةَ أيامِهِ في بدْئِها
حُمَرتَه الدافئة
تَدَرُّجَه بالتحقّقِ
زَهْرَ أثوابِه
اسمه النرجسيَ المقدسَ
وسيماَهُ في الوجوهِ المُحبّةِ؟؟

شعر : سعدية مفرح

.. نقلٌ ، نار شوكٍ ، طيورٌ
والغيوم على عهدها :
بسطً تتمزق في الريح ، أرض
أتهجى أساريرها
شجرٌ يتنبأ : هذي خطاهم
تترصد. هاهم
يهجمون ، ومن كل صوب يمدون أشراكهم ،
والمكان دمٌ نافرُ
قال لي الآن : ماذا ستفعل ، ومن أين تأتي ،
إلى أين تذهب ، يا أيها الشاعرُ؟

شعر : أدونيس

قالَ:
يا أيها النخلُ
يغتابك الشجر الهزيل
ويذمُّك الوتد الذليل
وتظلُّ تسمو في فضاء الله
ذا ثمرٍ خرافي
وذا صبر جميل

شعر : محمد الثبيتي

يا سيدي
تعلم أن كان لنا مجد وضيعناه
بنيته أنت ، وهدمناه
واليوم ها نحن
أجل يا سيدي
نرفل في سقطتنا العظيمة
كأننا شواهد قديمة
تعيش عمرها لكي
تؤرخ الهزيمة

شعر : محمد الفيتوري

وللفجر جسر
وللجسر سحر
يقود المغني إلى غابة
ليرى ما يرى : حفراً وينابيع فادحة وقبابا
وعشبا عظيماً وأشياء أخرى
وبابا
فلا يملك الذئب إلا عواء
على صخرة في خلاء اللغة

شعر : يوسف رزوقة

أنت الحقيقةُ وحدَها
أمّا العوالمُ كُلّها
تأتي وتذهبُ مثلما الغيماتِ
لا غَيْرَ شَمْسِكِ في وجودي طلعةً
مِنْ غَيْرِ نوركِ غارقٌ
في لُجّةِ الظُلماتِ
يا أنتِ يا كيْنونةَ الأورادِ في
نغمِ الهوى يا سِرَّ.. كُنْ
في طلسمِ الكلماتِ

شعر : عبدالعزيز خوجة

كشحاذ
أضع جبهتي على عتبة باب الكلمة
وأنتظر
منتفضا كعصفور
لعل الكلمة تخرج من صمتها
وتعطف على تضر عي
لعلها تتبرع لي بمعطف يدفىء أيامي
أو بقميص صغير
يغطي هذا الصدر المفتوح للريح
كراية

قاسم حداد

قتلاك أو جرحاك فيك ذخيرة
فاضرب عدوك لا مفر
حاصر حصارك بالجنون
وبالجنون وبالجنون
ذهب الذين تحبهم
فإما أن تكون أو لا تكون

محمود درويش

لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

أمل دنقل

من شعر عبد العزيز خوجة :

آن الأوان
والمركب الغجري آذن بالرحيل
واغرورقت عينان واختنق العويل
آن الأوان
وتلعثمت شفتان وارتعش المكان
يا ليته يقف الزمان
وتدمدم الأقدار : أن حان المسير
وتعثرت قدمان في الدرب العسير
فكأننا غصنان في عصف الرياح
وكأننا شوقان تنهشنا الجراح
وكأننا في الكون عصفوران خانهما الجناح

لعل حب رسول الله يشفع لي
في النائبات ويحميني من الأمم
نور أضاء فعم الكون بارقة
والعابثون مضوا في لذة النعم
يا سيد الكون دع روحي بتوبتها
تطوف مرضية في روضك الفغم

شعر: محمد عبدالقادر فقيه

يا ربّ.. عفوك أنْ ترى
عبداً يضلُّ ويهْربُ
يهوَى السرابَ ولمْعَه
والماءُ عندَك أقربُ
عَشِقَ الجَمَالَ ولمْ يَزَلْ
في درْبهِ يتنكّبُ
يا ذا الجلالِ فجُدْ له
ببصيرةِ لا تكْذِبُ


| |
الصيني لـ الشرق: «المجلة العربية» تجوب 12 دولة عربيةومبيعاتها عالية في أربع منها بنسبة تصل إلى 100%
الأربعاء :  21/11/2012

قال رئيس تحرير المجلة العربية الدكتور عثمان الصيني، لـ»الشرق»، إن المجلة مازالت تسير وفق الهدف الذي أنشئت من أجله، وليست هناك نية لتحويلها إلى مؤسسة ثقافية مستقلة، في الوقت الحالي.  

وحول موارد المجلة، أوضح الصيني أن المجلة العربية غير ربحية، وتحصل على إعانة سنوية من وزارة الثقافة والإعلام، ويشرف عليها وزير الثقافة والإعلام، بالإضافة إلى مبيعاتها، حيث تباع المجلة العربية في 12 دولة عربية، وكذلك من خلال ثلاثة كتب تصدرها المجلة سنوياً توزع وتشارك في معارض الكتاب في الخارج، وتدر دخلاً جيداً ضمن إيرادات المجلة. وقال: صحيح أن كثيراً من المجلات انحسرت مبيعاتها، ومنها مجلات ثقافية، ولكن أرقام المبيعات على مستوى العالم العربي تختلف، ونحن نوزع في دول عربية، وفي بعض منها مثل اليمن وتونس والمغرب ومصر، تكاد تصل مبيعات المجلة إلى 100%، وهذا يدل على أن هناك شرائح كبيرة مازالت تتابع المجلات، وتحديداً المجلات الثقافية. وأوضح الصيني أن القراء في جميع أنحاء العالم العربي يتصفحون النسخة الإلكترونية من المجلة العربية، وسوف نطلق أيضاً شبكة الثقافة الإلكترونية من خلال المجلة، للاتجاه للقارئ الورقي والقارئ الإلكتروني في الوقت نفسه. وعن الخطط التطويرية للمجلة، قال الصيني: بدأنا بالخطط التطويرية منذ خمس سنوات، الخطة الأولى كانت لتطوير المجلة نفسها شكلاً ومضموناً، والثانية كانت تتعلق بتطوير كتاب المجلة العربية المصاحب لها، الذي أصبح عدد صفحاته يتراوح من مائة إلى مائتي صفحة. وبيّن أن الخطوة الثالثة كانت عبارة عن سلاسل كتب العربية، وهي كتب مستقلة ليست لها علاقة بالمجلة، وصل عددها نهاية هذا العام إلى 193 كتاباً. ونفى الصيني أن تكون المجلة موجهة للنخبة فقط، موضحاً أنها لم تكن يوماً مجلة نخبوية، بل هي مجلة ثقافية بالمفهوم الشامل للثقافة، وتتجه إلى المهتم بالثقافة، وليست مثل المجلات النقدية، أو المجلات الأدبية، أو الأكاديمية، التي تتجه لشريحة معينة أو نخبة معينة، فمنذ تأسيسها وهي تتجه إلى المهتم بالثقافة وليست فقط للنخبة، وإن كانت النخبة تجد فيها ما تبحث عنه. وعن الحفل الذي أقامته المجلة، برعاية وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة، قال الصيني: كان حفلاً على شرف الوزير للإعلان عن نتائج الدراسة التي أجرتها المجلة عن القراءة الحرة في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن هذه الدراسة هي أول دراسة وطنية عن القراءة الحرة، وأجريت على نحو عشرة آلاف شخص من مختلف مناطق المملكة، ومختلف الفئات، وشارك في إعدادها أساتذة وأكاديميون من عدد من الجامعات ومختلف التخصصات التي تتعلق بالقراءة. وكان الحفل فقط لإعلان نتائج هذه الدراسة وتوزيعها.

المصدر: صحيفة الشرق السعودية