مجلة شهرية - العدد (544)  | يناير 2022 م- جمادى الثانية 1443 هـ

التركي وباقادر.. رصد التحولات الأسرية في جدة

من ضمن الكتب العديدة التي تناولت مدينة جدة يأتي كتاب “جدة أم الرخا والشدة.. تحولات الحياة الأسرية بين فترتين”لثريا التركي وأبو بكر باقادر بمشاركة آمال طنطاوي. الكتاب يرصد التحولات السياسية وأثرها على مجتمع جدة، منطلقاً من سؤال: ماذا ستؤول إليه المتغيرات الجديدة في مدينة جدة؟. الكتاب يتكون من 10 فصول ويحتوي على 344 صفحة، يبدأ الكتاب باستهلال يستعرض فيه الكتّاب طريقة البحث وأدوات التحليل المستخدمة، فنجد من خلال هذا الاستهلال أن عام 1990م -عام غزو العراق للكويت- أداة للبحث، والتحليل بناء على نتائج ذلك الغزو الاقتصادية والسياسية على المملكة وأثر ذلك على المجتمع، إضافة إلى أداة تحليل أخرى وهي دور النفط على المجتمع بشكل عام وجدة بشكل خاص.
وقد تحدث المؤلفان في فصوله الأولى عن النفط والمجتمع، حيث تناولا الخطاب الديني والأسرة والدولة والخطاب السلفي والمرأة، وبعد ذلك تم تسليط الضوء على غزو الكويت وعن الكساد الاقتصادي الحقيقي وقلة فرص العمل والانتقال من فترة الطفرة والاعتياد على نمط استهلاكي معين إلى نمط استهلاكي آخر قائم على ثقافة الديون بحكم الاعتياد على الاستهلاك، من جانب آخر يتحدث عن تحولات مؤسسة الأسرة وإعادة السؤال حول مفهوم الزواج وعن وسائل الاتصال الحديثة التي نقلت مستوى الزواج من التقليدي إلى الحداثي. 
تقول الدكتورة فوزية أبو خالد في حديثها عن الكتاب: هذا الكتاب في رأيي محاولة غير مسبوقة لتقديم دراسة سيسيولوجية أنثروبولوجية عن مدينة جدة بشكل معمق يقوم بحفريات بحثية ليس في التضاريس الجغرافية لمدينة جدة بل في تضاريس المكان كحالة اجتماعية ووطنية وإنسانية بما يعيد نحت المدينة وكشف الالتباس والتداخل بينها وبين ملامح الإنسان الذي قام بعمارة هذا الفضاء في النصف الثاني من القرن العشرين. وبهذا فإن تيمة الزمان تصبح شريكة لتيمة المكان في تشكيل قسمات جدة المدينة كتجمع بشري، ويكتسب نسبية استقلال تحولاته بمعناه التاريخي والسياسي من علاقته بالكيان الوطني الذي يقع على أرض الجزيرة العربية كما تمثلها دولة المملكة العربية السعودية بوحدتها السياسية وبحدودها اللوجستية وبنسيجها البشري وبتعدد هوياتها وتوحدها في الرخاء والشدة.
وهذه الدراسة بحسب اطلاعي فريدة من نوعها إلا فيما تلتقي فيه مع محاولة أخرى رائدة في التاريخ لمدينة جدة، وهي ما تمثل في العمل المتميز للأستاذ المرحوم عبدالقدوس الأنصاري “موسوعة تاريخ مدينة جدة”.
تتناول الدراسة مرحلة تاريخية تمتد على مدى نصف قرن وهي مرحلة تتسم بتحولات مفصلية تترتب عليها تغيرات اجتماعية عميقة، وتتلخص هذه التحولات المفصلية التي تتناولها الدراسة في:
1 - التحول النفطي وأبعاده الاجتماعية، وينقسم إلى قسمين:
- المردود الأولي لاكتشاف النفط المتزامن تقريباً مع إعلان تأسيس الكيان السياسي للدولة السعودية الثالثة متمثلاً بالمملكة العربية السعودية.
- الطفرة البترولية وبلورة الدور السياسي والاجتماعي للدولة في علاقة اعتماده على النشاط الريعي للبترول بطبيعة التشكلات الاجتماعية الجديدة وإعادة صياغة العلاقات الاجتماعية والهوية ومسار تلك التحولات.
2 - حرب الخليج الثانية وحفرياتها والسياسية.
3 - آثار ما بعد 11 / 9 فيما يتعلق بمدى علاقة المملكة العربية السعودية بذلك الحدث في علاقته بالواقع الداخلي من ناحية وفي علاقته بعلاقتها الخارجية مع الولايات المتحدة تحديداً من الناحية الأخرى.
يتناول هذا الكتاب بالتحليل السؤال: كيف أعادت مرحلة الطفرة على وجه التحديد كتابة تاريخ مدينة جدة الاجتماعي على مستويين، الحراك الاجتماعي في بعديه الحراك الأفقي “الهجرة إلى جدة من أطراف المملكة وخارجها”، والحراك الرأسي “النقلة الطبقية بين عدد من الفئات الاجتماعية وذبذباتها”؟
أما على المستوى السياسي فيتمثل في إعادة ترتيب التشكيلات الاجتماعية وفق الخطاب السياسي والديني المعبر عن الهوية السياسية والاجتماعية معاً للدولة.
وكما ينجح هذا البحث في تحليل موقع الأسرة كأحد المحددات التي يقرأ عبرها التطورات أو التراجعات في مسيرة تاريخ التغير الاجتماعي بالمجتمع السعودي فإنه ينجح في تظهير أو تحميض صورة المرأة الغائبة الحاضرة في خضم هذه التحولات، ليس كمجرد خلفية أو ديكور في الصورة ولكن لتخرج على مد البصر ممثلة لما أنجز ولما نعيش هاجس إنجازه كمطالب وطنية (يمكن استعاضة بعض المطالب من خلال الرجوع للمادة الإثنوجرافية للبحث/ وضع المرأة في القضاء، في العمل، في العلاقة الزوجية، فموضوع الجنسية لدرجة أنه يمكن أن يستقي هذا البحث مدونة للأحوال الشخصية للمرأة والأسرة).
يطرح هذا البحث التشابك الفلسفي والفكري غير المحسوم بعد على ساحتنا المحلية أكاديمياً وثقافياً وواقعياً مثل: التعددية بأبعادها الإثنية/ القبلية/ السياسية والفكرية “تعدد الأطياف” النظرة إلى الذات والآخر في صياغة مفهوم الهوية وفي احتمالات تحولات الخطاب السياسي كما تومئ إليها أطروحة الإصلاح. مما يترك مجالاً لاكتشاف دهشة معالجاتها التحليلية مع مفاجآت قراءة هذا السفر وتحديات حرية الإنفاق والاختلاف والحوار مع ما عبر عنه وبه عن جدل الرخاء والشدة في تكوين هذه المدينة التاريخية المعاصرة.
pantoprazol 60mg oforsendelse.site pantoprazol iv
ذو صلة
التعليقات