مجلة شهرية - العدد (518)  | نوفمبر 2019 م- ربيع الأول 1441 هـ

دينامية النقد

 يهدف هذا المقال إلى التذكير بأهمية مفهوم الدينامية عامة، والتنبيه على أهميته في مجال الدراسات المصطلحية خاصة. وقوامه ثلاثة مباحث صغيرة؛ أولها خاص بأهـمية الدراسة المصطلحية، وثانيها مفرد لمفهوم الدينامية اصطلاحاً، وثالثها مخصص لاقتراح مفهوم (دينامية المصطلح النقدي)، وهو مفهوم تحتاج إليه الدراسة المصطلحية. 
وأهمية الدراسة المصطلحية لا تحتاج إلى أدلة ولا إلى براهين، إذ إن جميع الدارسين يقرون بها، ويدعون إليها؛ فالدراسة المصطلحية اليوم من أشد الضرورات، وأوكد الواجبات. سواء تعلق الأمر بدراسة مصطلحات نقدية قديمة وتراثية، أم تعلق بدراسة مصطلحات نقدية حديثة ومعاصرة. ولا تخفى أهمية المصطلحات عموماً، والمصطلحات النقدية خصوصاً؛ إذ إن (المصطلحات أشبه ما تكون، بالذاكرة الحاسوبية في صغر الحجم، وسعة الاكتناز، إنها موطن أسرار الحضارة، ومفتاح شخصيتها).
إن الدراسة المصطلحية الخاصة بالمصطلحات النقدية الحديثة والمعاصرة لا تقل أهمية عن مثيلتها المهتمة بدراسة المصطلحات القديمة؛ ذلك بأن النظريات الأدبية والنقدية والسيميائية الحديثة والمعاصرة قد تعددت، وازداد معها توالد المفاهيم والمصطلحات وتشعبها في الآونة الأخيرة. 
ولا سبيل إلى الضبط العلمي للمصطلحات الأدبية والنقدية والسيميائية الحديثة، وما تعنيه من مفاهيم ودلالات، إلا بالإقبال عليها تنقيباً وجمعاً وبحثاً ودراسة وتصنيفاً وتحليلاً ومقارنة.. ولعل هذه العمليات هي أهم ما تقوم به الدراسة المصطلحية في شتى التخصصات.. وقد ذكر الشاهد البوشيخي أموراً جامعة، تبين المظاهر الجوهرية التي عليها مدار الدراسة المصطلحية، وهي: (موضوعها الذي هو المصطلحات، هدفها الذي هو تبين وبيان مفاهيم المصطلحات، منهجها الذي هو منهج الدراسة المصطلحية للمصطلحات، إشكالاتها التي تثيرها في عدد من المجالات، ضرورتها الحضارية بالنسبة إلى الذات).
تلك إشارة سريعة إلى أهمية الدراسة المصطلحية عموماً، والدراسة المصطلحية النقدية خصوصاً. فما مفهوم الدينامية؟ وما علاقته بالدراسة المصطلحية؟
تعني الدينامية الحركة والتنقل والتغير. جاء في (موسوعة لالاند الفلسفية): (دينامي: مقابل سكوني: ما يتضمن -ليس فقط- حركات مترابطة بالضرورة وفقاً لقوانين، بل يتضمن أيضاً قوة فاعلة وغائية دينامية، حراكية: تقابل... آلية). 
 على هذا المعنى (الحركة والتنقل والتغير) تدور معظم المعاجم الاصطلاحية التي اعتمدها هذا المقال لتحقيق مفهوم الدينامية وتوثيقه. وهناك من ركز على معنى القوة، فقال موضحاً دلالة المصطلح: «دينامية: (Dynamisme)، اللفظ الإفرنجي مشتق من اللفظ اليوناني دوناميس (Dunamis) أي القوة...». 
ولتوضيح مفهوم الدينامية أكثر، أقدم فيما يأتي وقفة سريعة مع مفهوم هذا المصطلح في مجالي الفكر والفلسفة، والدراسات الأدبية. 
ويقصد بالدينامية في الفكر والفلسفة الدلالة (على الأنساق الفلسفية التي تسلم، في مبادئ الأشياء وأسسها، بوجود قوى لا تقبل الخفض إلى الكتلة والحركة. ومثاله تسمية مذهب ليبنتز الفيزيائي: حراكية، دينامية، في مقابل الآلية الديكتاتورية).
وقد ذكر لالاند معنى مجازياً للدينامية قال فيه: «أولاً، عند هربارت، سكون حالات الوعي: (علاقاتها بالحالة التوازنية)، يقابل حراك حالات الوعي: (علاقاتها بحالة التحول والحركة). ثانياً، عند أوغوست كونت وسبنسر، السكون الاجتماعي: (توازن المجتمعات)، يقابل الحراك الاجتماعي: (تقدم المجتمعات)». 
كما ورد في معجم جميل صليبا أن «الديناميكية (Dynamisme) مذهب فلسفي مقابل للميكانيكية أو الآلية، ويطلق على الفلسفة التي تفسر جميع الظواهر المادية بقوى لا ترجع إلى الكتلة والحركة كمذهب (ليبنتز) فهو مذهب ديناميكي يقرر أن الموجود متحرك بذاته...». أما المذهب الدينامي في الفلسفة فهو مذهب مقابل للميكانيكية وهو يفسر جميع الظواهر المادية بالتفسير سابق الذكر، وهو يوظف لفظ (دينامي) بمعنيين: يستخدم أحياناً باعتباره مضاداً لمفهوم ثباتي (Static) ومعناه حينئذ ما يتضمن التحول والصيرورة. وأحياناً أخرى يستخدم باعتباره مضاداً لمفهوم آلي (Mechanical) ومعناه حينئذ ما يتضمن مجموعة من التغيرات المترابطة فيما بينها تبعاً لقوانين ضمنية كما يتضمن زيادة على ذلك معنى القوة الدافعة ونوعاً من الغائية.
وقد ورد في معجم سعيد علوش تعريف يوضح المعنى المشار إليه أعلاه حيث قال: «يرى (كولدمان) أن كل حدث إنساني-بما في ذلك الأدبي- يدخل في عدد من (البنيات الدالة الشاملة)، حيث يسمح توضيحها، بمعرفة الطبيعة والدلالة الموضوعية».
ومعنى هذا أن لكل عمل أدبي ديناميته الخاصة به؛ «فلا يمكن فهمه إلا بدراسة تطوره السابق، وتطلعاته البانية الداخلية المنجذبة نحو المستقبل.. إنه عمل ديناميكي له ماضيه، ويتجه نحو المستقبل، ولا يمكن فهم بنيته إلا بدراسة ديناميته هذه، فدراسته هي عملية مزدوجة ازدواجية متكاملة: تقوم على تدمير بنية قديمة، وبناء بنية جديدة».
ثم انتشر استعمال مفهوم (الدينامية) أكثر في المجال الأدبي، فظهرت مصطلحات كثيرة أخرى مثل النزعة الدينامية (Dynamique) وهي: «نظرية تفسر الكون بلغة القوى وتفاعلها، وفي الأدب يقصد بها عدم ثبات الواقع والبناء الفني للنص».
ثم ازداد توظيف المفهوم انتشاراً؛ حيث إن الدينامية أصبحت مفهوماً مرغوباً فيه في مجال الدراسات الأدبية، والنقدية، واللغوية، واللسانية، والسيميائية، مما أدى إلى توليد مفاهيم كثيرة ومتنوعة من مثل: دينامية النص، دينامية الرواية، دينامية المسرح... 
تلك كانت وقفة خاصة مع مفهوم الدينامية اصطلاحاً، ومفهومها في الفكر والفلسفة، والدراسات الأدبية. وقد تبين لي أن أقدم في هذه المحطة مقترحاً علمياً ينسجم إلى أبعد الحدود مع الدراسات المصطلحية، والمقترح هو: (دينامية المصطلح النقدي).
pantoprazol 60mg oforsendelse.site pantoprazol iv
ذو صلة
التعليقات