مجلة شهرية - العدد (556)  | يناير 2023 م- جمادى الثانية 1444 هـ

اتحاد كتاب الإنترنت العرب

http://www.arab-ewriters.com
اتحاد كتاب الإنترنت العرب


الموقع الإلكتروني لاتحاد كتاب الإنترنت العرب يحدد لنفسه أهدافاً يسعى إلى تحقيقها, وهي كما يحددها الموقع: نشر الوعي بالثقافة الرقمية في أوساط المثقفين والكتاب والإعلاميين العرب, وتحقيق قفزات نوعية في وعي الشعب العربي عموماً للالتحاق بركب الثورة الرقمية التي تجتاح العالم, إضافة إلى المساهمة الفعالة في نشر الثقافة والإبداع الأدبي العربي، من خلال استخدام وسائل العصر الرقمي بما فيها شبكة الإنترنت, وتوحيد الجهود الفردية للمثقفين العرب عموماً وأعضاء الاتحاد خصوصاً لنشر وترسيخ مفهوم الثقافة الإلكترونية، والدخول بقوة فاعلة ومؤثرة عالمياً للعصر الرقمي. وكذلك رعاية المبدعين والموهوبين العرب، وتنمية قدراتهم والعمل على إبرازها ونشرها رقمياً, والسعي الحثيث لإدخال الثقافة والإبداع العربي بأصنافه كافة، ضمن سيل المعلومات المتدفق السريع, وترسيخ مفهوم أدب الواقعية الرقمية، بصفته الأكثر قدرة على الاتساق مع روح العصر.
إنشاء دار نشر إلكترونية تسهم في نشر الإبداع الأدبي العربي بكافة أشكاله, والتواصل الفعَّال والمؤثر مع سيل المعلومات المتدفق من خلال التواصل مع المثقفين من أرجاء العالم كافة، وإنشاء صيغ للتبادل الثقافي معهم باستخدام شبكة الإنترنت, والعمل على إيجاد مكتبة إلكترونية عربية شاملة تحتوي على الإنتاج الثقافي العربي ونشره إلكترونياً, فضلاً عن الدفاع عن حقوق الملكية الفكرية للكتاب الذين يمارسون رقمياً وعلى شبكة الإنترنت. يضم الموقع في صفحته الرئيسية شريط عناوين أفقي ينقسم إلى عدة أجزاء هي: عن الاتحاد, الواقعية الرقمية, المكتبة الإلكترونية, المنتديات, المجموعة البريدية, اتصل بنا.
عن الاتحاد
يعرض هذا القسم أهداف الاتحاد, ومواد النظام الداخلي, والهيئة الإدارية التي تتضمن 12 عضواً, وشروط العضوية, واللجان التي يتضمنها الاتحاد, ويوفر نموذجاً بصيغة word للراغبين بالحصول على العضوية.
شروط العضوية: يشترط الاتحاد فيمن يجوز قبوله عضواً عاملاً مجموعة من الشروط هي:
-1 أن يكون عربي الجنسية وأتم الثامنة عشرة من عمره.
-2 أن يكون قد مارس الكتابة الإبداعية و/ أو الإعلامية, ولديه كتاب واحد منشور على الأقل. أما الكتاب الذين لم ينشروا بعد كتباً ولكنهم يمارسون فعل الكتابة رقمياً وورقياً فيتقدمون بما لا يقل عن سبع مواد منشورة إلى لجنة القبول التي تتخذ قراراها بناء على المستوى الفني والإبداعي والتقني لهذه المواد.
-3 أن يكون قد مارس الكتابة الرقمية والنشر الرقمي/ الإلكتروني على شبكة الإنترنت وفي مواقع ذات مستوى فني وتقني عالٍ تخضع لتقييم لجنة القبول.
-4 أن يكون قد مر عليه في ممارسة الكتابة الرقمية والنشر الإلكتروني ما لا يقل عن ستة أشهر.
-5 أن يكون صاحب اهتمامات ثقافية أو إعلامية في مجال الثقافة الإلكترونية و الإعلام الرقمي.
-6 أن يتفاعل إيجابياً مع مفهوم أدب الواقعية الرقمية, ويسعى جاهداً لترسيخ هذا المفهوم ونشره ما أمكنه إلى ذلك سبيلاً.
-7 أن يزكي عضويته ثلاثة من أعضاء الهيئة التأسيسية على الأقل.
لجان الاتحاد
لجنة القبول والعضوية, لجنة النشر الإلكتروني, لجنة الإنترنت والعلاقات الدولية, اللجنة الإعلامية, ولجنة أخيرة (لجنة سرية) كما يعرّفها الموقع بأنها اللجنة الوحيدة غير المعلنة في الاتحاد! دون الإشارة إلى جدواها ومسببات تكوينها!.
قسم الواقعية الرقمية
يحتوي على روايتين رقميتين لكاتبهما مؤسس الموقع والاتحاد (محمد سناجلة) وهما رواية تشات ورواية صقيع.
المكتبة الإلكترونية 
تشمل على قسم الثقافة الرقمية, ويحتوي هذا القسم على مقالات وأخبار عن الإعلام الإلكتروني وروابط لبعض المدونات يسميها الموقع بالمكتبات الإلكترونية مثل (مكتبة علم النفس الإلكتروني) والتي تم ربطها بقوقل (google docs) رغبة في الحفاظ على الملفات المرفوعة لتظل متاحة للتحميل بشكل دائم, إلا أنه مع هذا نلاحظ أن جميع راوبط الكتب لا تعمل.
قسم الكتب
يتضمن مجموعات قصصية ودواوين شعرية لأعضاء الاتحاد, متاحة للتحميل. وهناك أيضاً قسم مخصص للمقالات والدراسات, والنصوص المنوعة.
قسم المنتديات
لا يزال فارغاً حتى الآن.
تقييم الموقع
يتضح لزوار الموقع أنه لايقدم سوى عرض للمقالات وبعض مؤلفات وأخبار مؤسسي الاتحاد, ولا يوجد أي مؤشر على تحقيقه لأي هدف من الأهداف المعلن عنها والتي بناء عليها تم تأسيس الاتحاد.
 المحتوى
يفتقد الموقع إلى وجود أي إشارة إلى تاريخ تكوين الاتحاد, أو دلالة على كيفية نشأته وبداياته والتأصيل التاريخي له.  يتناول الموقع عدداً من المقالات والدراسات والكتابات الإبداعية, لكن مايفتقد إليه هو التنوع, فنلاحظ أن المحتوى المتوفر في الموقع يعود إلى أعضاء الاتحاد والذين لايتعدى عددهم 12 عضواً.
يعرض الموقع في صفحته الرئيسية بانرين إعلانيين بارزين كدعاية لروايتي صقيع وتشات, العائدة لمؤسس الاتحاد, مما قد يثير استغراب زواره ويوحي إليهم بأن الموقع قد يكون مجرد موقع شخصي لكاتب الروايتين.
يقوم الموقع بتوفير الكتب بصيغة word, وروايتين رقميتين لمؤسس الاتحاد, ويفقتد إلى وجود صور أو فيديوهات لأعضاء ولجان الاتحاد وأنشطتهم, ولا يتيح إضافة تعليقات أو ملاحظات من الزوار, مكتفياً بخانة راسلنا.
ذو صلة
التعليقات