مجلة شهرية - العدد (507)  | ربيع الثاني 1440 هـ- ديسمبر 2018 م

لوحة جدارية.. الآشوريون وقصة ملكة (أدوماتو)

 لست أعرف حقاً سر تجمدي لبرهة من الوقت أمام نسخة من لوحة نحتية بمتحف دومة الجندل بطريقة النفر تحكي قصة لمعركة دارت بين مملكة أدوماتو وهو الاسم القديم لمدينة دومة الجندل وإمبراطورية الآشوريين حين أثارت ملكة أدوماتو سمسي نقمة الحاكم الآشوري (جلاتبليزر) عام 732 ق.م. بعد مساعدتها لملك دمشق الآرامي ضد الآشوريين، ما جعله يجهز حملة عسكرية ضدها.
 تبين اللوحة النحتية تفاصل المعركة التي انتصر الآشوريون فيها من خلال أجساد القتلى العرب واشتعال خيامهم بالنار وشموخ المقاتلين الآشوريين بعرباتهم التي تجرها الخيول, بعد هذه اللوحة النحتية التي تفنن فيها الفنان الآشوري أخذني الفضول للبحث عن هذه الحضارة والتمعن بفنونها التي أذهلت ذاكرتي البصرية من دقة تفاصيلها ومحاكاتها لأحداث تأثيرية تجبر الرأي أن يجرد ذاته ويحيا تلك الحقبة.
فكان خلاصة بحثي أن الفن الآشوري يقتصر على خدمة الدولة وإظهار منجزاتها العمرانية والعسكرية وتزيين قصور ملكها ليكونوا أشبه بالتابعين للمعابد، وبحكم أن الإمبراطورية الآشورية تؤمن بالفكر الاستعماري العسكري فتسلب الثروات المادية من الحضارات المجاورة وهو عكس الحضارة النبطية التي قامت على ذاتها فتأثر الفنان الآشوري دون أن يعلم بالأقوام الآرامية في سوريا وورثوا الأقواس بقصورهم من أهل الجنوب بابل ولكنهم طوروها وأجروا بعض التجارب على إقامة العمد التي نشاهدها عند الفرس واليونان فإن المنحوتات الآشورية الضخمة في العراق قاطبة تدل على الإيحاء بالسيطرة على الأرض فالعراق تحتوي على العديد من الحضارات والأعراق المنافسة للآشورية فالفن بمفهوم النظام الآشوري آنذاك هو إعلامي لإرهاب أعدائهم وكل من ينافسهم على السيطرة والقوة، فقد اقتصر على التبعية المؤدلجة من قبل الملوك والقادة العسكريين وكهنة المعابد، فأصبح بعد هذه التبعية أشبه بالحرفي الذي ينفذ صنعة لشيء ما، وقد جرد من القيم الفكرية وبقي محصوراً بالمعايير الفنية التي هي أيضاً كانت لا تخلو من التدخل من قبل الساسة والملوك، لنجد المنحوتات الآشورية على مر العصور واختلاف فنانيها يرسمون شكل الإنسان الآشوري بهيئة موحدة وكأنه قالب واحد توارثه الفنانون الآشوريون ليبقى هذا النموذج على شكل واحد.
  بيد أن الحقيقة هنا هو تدخل الملوك أو غيرهم من ذوي السلطة بالأمور الفنية لتكون إثباتاً حقيقياً على تلك التدخلات, ونجد عكس ذلك حين يتمتع الفنان الآشوري بالحرية الإبداعية برسمه أو نحته أجساد الحيوانات التي لا تعني للملوك شيئاً سوى أنها شكل يُراد منه استكمال الحكاية مثل جدارية دومة الجندل (أدوماتو)، فنجد الفنان الآشوري قد أتقن بشكل مذهل نحته أجساد الحيوانات التي بينت إبداع الفنان الأشوري الذي يؤمن بالقيم الفنية والحركية والتجسيد في العمل الفني، وهذا ما أثبت بالمنحوتات الجدارية التي تم اكتشافها.
 علماً أن بعضاً من الباحثين يقولون إن من حق الآشوريين تدوين انتصاراتهم ومنجزاتهم عبر فن النحت أو النقش، وهو حق مكفول لهم, وأنا لا أتفق معهم في هذه النظرية بشكل كلي بيد أنني أوافقهم الرأي أن الملوك الآشوريين أو غيرهم من ذوي السلطة والسطوة بالأمر والنهي والتدخل في كل شيء ولا يقتصر هذا على الفن وحسب.
 فمفهوم التدوين أو السرد كان موجوداً لدى الآشوريين كالكتابة المسمارية التي ورثوها عن السومريين، والإثبات على ذلك وجود آلاف المخطوطات التي تم اكتشافها عند الآشوريين، وهنا سقط حق التدوين عبر الفن فهم - الآشوريون - شعب متحضر يمتلك ثقافة الكتابة والسرد وليس مثل تلك الشعوب بالعصور الحجرية التي كانت تحيا بالكهوف، وكانوا يدونون قصصهم وإنجازاتهم عبر الفن بالرسم على صخور الكهوف, ولا أجد هنا مبرراً لأدلجة الفن عند الآشوريين إلا مبرراً واحداً لا ثاني له وهو استعمال الفن كوسيلة دعائية إعلامية لإرهاب خصومهم من الأقوام المنافسة، فهو الشيء الوحيد الذي يحاكي الصور الذهنية وتبقى راسخة في الذاكرة، ويمكن أن نقارنها بالطرق الدعائية في وقتنا الحاضر سواء كانت متلفزة أو مطبوعة، ولا يخلو الأمر من أنها تكريس للنزعة القتالية لدى القادة والجنود الآشوريين بأنهم ذوو قوة وسطوة.
 وأما ما نشاهده بالمسلات أو المنحوتات التي تحكي وتعبر عن الصيد فهي أشبه بالموضة عند كل الأمراء والملوك سواء أكانوا من حضارات سابقة أو في وقتنا الحاضر ليتفاخروا بين جلسائهم بهواياتهم التي أصبحت هواية الصيد بروتوكولاً يتصف به الأمراء والملوك لا أكثر..!
 والشاهد هنا أن الفن هو الشاهد الصادق لأي ثقافة أو حضارة، فقد أجاد الفنان الآشوري المؤدلج لسطوة النظام آنذاك ليروي لنا في كثير من منجزاته الفنية الجانب القمعي عند الآشوريين قبل أن يعكس لنا فلسفة الفنون الجميلة وحب عشتار.

ذو صلة
التعليقات