مجلة شهرية - العدد (517)  | أكتوبر 2019 م- صفر 1441 هـ

رشاد فرعون

رشاد فرعون.. الوزير والمستشار الرفيع

د.عبدالكريم إبراهيم السمك: الرياض

 

الفيصل وهو يؤدي الصلاة في المسجد الأقصى وبرفقته الملك حسين، ويظهر في الصورة الأمير نواف بن عبدالعزيز والمستشار رشاد فرعون



من الرجالات الذين عملوا في الإدارة والسياسة في المملكة العربية السعودية منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز الدكتور رشاد فرعون، الذي قدم إلى المملكة من سوريا عام (1354هـ / 1935م). وهنا نبذة عن سيرته وأعماله التي قام بها في خدمة المملكة.

مولده
هو دمشقي الأصل والنشأة والمولد، وهو من أبناء أسر دمشق القديمة، فأسرته من الأسر الدمشقية الميسورة الحال، وقد كانت سنة ولادته عام (1328هـ / 1910م)، وكعادة الأسر الدمشقية، فقد ذهبت أسرته في رعايته الرعاية الطيبة، مختارين له أحسن المدارس، رغبة منهم في أن يؤهله تعليمه هذا للطب، حيث كانت دراسة الطب مقصداً للجميع في دمشق وغير دمشق، ومع حصوله على الثانوية العامة، التحق بمعهد الطب العربي بدمشق، وبعد حصوله على التأهيل العالي في الطب، قصد فرنسا ليلتحق بجامعاتها، بقصد التخصص في الطب، وكان يطمع في دراسة الجراحة العامة، ففيها تخصص ونجح، كما التحق بدراسة الطب المعني بالأشعة السينية، وبعد انتهاء دراسته عاد لدمشق، وتم تعيينه طبيباً في الجيش الفرنسي برتبة ملازم، ولكن أيامه مع الجيش الفرنسي لم تطل، فاستقال وقصد العمل في المملكة العربية السعودية، فوصل إلى جدة سنة (1935م)، وحاز على رضا المسؤولين في عمله، الأمر الذي أهله بأن يتم تكليفه في إدارة مستشفى جدة، ومن مستشفى جدة الذي كان يديره رئيساً له، تم طلبه ليكون بقرب الملك عبدالعزيز كطبيب خاص له.

مجموعة من أفراد الوفد المرافق للملك عبدالعزيز خلال لقائه التاريخي مع الرئيس الأمريكي روزفلت. على متن السفينة كوينسي 1945م من اليمين: رشاد فرعون،
الأمير عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود، حافظ وهبة، الأمير منصور بن عبدالعزيز، الأمير محمد بن عبدالعزيز، عبدالرحمن الطبيشي

الدكتور رشاد فرعون في ذاكرة جريدة أم القرى
كان للدكتور رشاد فرعون نصيب في أرشيف صحيفة أم القرى، وهنا أبرز أخباره:
1 - صدور الأمر العالي بمنح الدكتور مدحت شيخ الأرض والدكتور رشاد فرعون لقب مستشار لجلالة الملك في عام 1365هـ / 1946م.
2 - صدر المرسوم الملكي بتعيين د. رشاد فرعون مندوباً فوق العادة، ووزيراً مفوضاً لجلالة الملك لدى الجمهورية الفرنسية، وتمثيل المملكة في مؤتمر اللجنة الصحية الإقليمية، وذلك في عام 1386هـ / 1949م.
3 - انتداب د. رشاد فرعون الوزير المفوض للمملكة العربية السعودية في فرنسا والدكتور محمد الخاشقجي مفتش وزير الصحة العامة، لحضور مؤتمر اللجنة الصحية الإقليمية لدول شرق البحر المتوسط.
4 - الوزير رشاد فرعون يقدم أوراق اعتماده وزيراً مفوضاً ومندوباً فوق العادة للمملكة العربية السعودية في فرنسا، وذلك في عام 1368هـ / 1949م.
5 - تعيين د. رشاد فرعون وزير جلالته في باريس، وزيراً مفوضاً في إسبانيا، بعد أمره بفتح سفارة للمملكة في إسبانيا وتمثيله فيها للمملكة في عام 1372هـ / 1952م.
في تكريمه للدكتور عبدالرحمن الزهار
نظراً لانتشار الملاريا، التي فتكت بالأهالي، انتدبت منظمة الصحة العالمية من خلال فرعها الإقليمي في القاهرة الدكتور عبدالرحمن الزهار الذي أمضى سنوات عدة في المملكة، وقد ترك بصمة في نشاطه هذا على مكافحة الملاريا ومسبباتها، استحق فيها التقدير والتكريم من حكومة المملكة على إثر نقله من عمله في المملكة إلى رئاسة المكتب الإقليمي في القاهرة، وجاء مكانه الدكتور سعد الدين عفيفي رئيس الفريق الدولي لمكافحة الملاريا.
أما عن تكريم الدكتور الزهار وقبل مغادرته فقد ذهب د. رشاد فرعون وزير الصحة في دعوة الدكتور الزهار إلى حفل عشاء في منزله بالرياض مساء يوم الجمعة 7/6/1378هـ، وقد وجه الدعوة لحضور حفل الوداع للدكتور الزهار لكل من الشخصيات التالية:
1 - الدكتور سعد الدين عفيفي، المندوب المكلف بدلاً من الدكتور الزهار.
2 - الدكتور بشير الرومي.
3 - الدكتور حسن نصيف.
4 - أحمد الطباع، مندوب وزارة الصحة في الرياض.
5 - هاشم صالح الدباغ، رئيس الفريق السعودي لمكافحة الملاريا بجدة.
6 - د. أديب العنتابي، مدير صحة القصر العالي.
7 - د. سيف الدين شيشكلي، مدير عام الصحة العسكرية بوزارة الدفاع.
8 - الدكتور محمد زكي طباع، مدير الصحة المدرسية بوزارة المعارف.
9 - الدكتور حسن فريد زغلول، منتدب الهيئة الصحية العالمية لتحصين البيئة.
وفي الحفل ارتجل معالي وزير الصحة الدكتور فرعون كلمة عن عناية الملك عبدالعزيز واهتمامه بمكافحة مرض الملاريا مع توجيه الشكر للدكتور الزهار الذي قضى سنوات في المملكة وجاءت خدماته على المستوى الممتاز في مكافحة الملاريا فكان خير عنوان لتمثيل المكتب الإقليمي لمنظمة مكافحة الملاريا، التابع لمنظمة الصحة العالمية في المملكة العربية السعودية، علماً وعملاً وإخلاصاً وتضحية.
وأعرب الدكتور فرعون عن شكره للمندوب الجديد الدكتور عفيفي خليفة الزهار.
وقد اعتلى المنبر الدكتور الزهار ليشكر معالي وزير الصحة على حفاوته البالغة.
ثم تكلم بعده الدكتور هشام الدباغ الذي وجه الشكر لمعالي وزير الصحة الدكتور فرعون.
وجاء بعدهم الأستاذ صالح جمال الحريري ليشكر الدكتور الزهار.
وفي نهاية الحفل تم توديع الدكتور الزهار وهو مغادر للحفل والمملكة.

الملك سعود في افتتاح أحد المستشفيات عام 1954 ويظهر الدكتور فرعون في اليسار

أهم الأعمال التي تم تكليفه فيها
تم تعيين الدكتور رشاد فرعون وزيراً للصحة من سنة (1953 إلى 1960م)، كما تم تكليفه ثانية كوزير مفوض في فرنسا مدة ثلاث سنوات بعد إقالته من الوزارة، ومع استلام الملك فيصل كرسي الحكم ملكاً للبلاد، فقد تم تعيين الدكتور رشاد فرعون مستشاراً للملك فيصل، وفي ظل عمله في ديوان الملك فيصل، كان الملك فيصل قد أصدر مرسوماً ملكياً برقم 19 بتاريخ 17 رمضان 1384هـ - 9/1/1965م، وذلك بإنشاء الهيئة المركزية للتخطيط لتحل محل المجلس الأعلى للتخطيط ، وتم تكليف الدكتور رشاد فرعون برئاسة هذه الهيئة، ثم تحولت الهيئة المركزية للتخطيط مع التشكيل الوزاري سنة 1975م إلى وزارة التخطيط، كما أن قسم المشاريع تحول إلى وزارة الأشغال العامة والإسكان في هذا التشكيل الوزاري نفسه.
وغير هذا ، فقد رافق الملك فيصل في جميع اللقاءات والمشاركات في لقاءات مؤتمرات القمة العربية، كما تم تكليفه بتسوية قضية اليمن 1964 – 1965م، وشارك في دورات منظمة المؤتمر الإسلامي الثلاث (الرباط، مكة المكرمة، لاهور)، وكان فيها مشاركاً بمعية الملك فيصل، كما رافق الملك فيصل في معظم زياراته الخارجية، في كل من أفريقيا وآسيا، وفي سنة 1971م زار المسلمين في الصين الوطنية على واقع زيارات الملك فيصل للجاليات الإسلامية في العالم، وقد قضى –أي الملك فيصل رحمه الله- ما بين 1966 – 1972م في زيارات إسلامية خصها الملك فيصل لبناء كتلة إسلامية أمام سياسة التكتلات العالمية خصوصاً ما كان سنة 1390هـ / 1970م، وجاءت دعوة الفيصل هذه رداً على حريق المسجد الأقصى على يد اليهود وذلك سنة 1969م.
وبعد وفاة الملك فيصل التحق رشاد فرعون بديوان الملك خالد وكان مرافقاً له في زياراته الخارجية والرسمية، ومع وفاة الملك خالد -رحمه الله- وتنصيب الملك فهد ملكاً للمملكة كان العمر قد تقدم فيه فقد طلب لنفسه الراحة بقية عمره بعيداً عن أي تكليف بعد أن قضى في خدمة الدولة أكثر من خمسة عقود. وأقام في منزله حتى وافاه الأجل رحمه الله.

وفاة الدكتور رشاد فرعون
حفظت مجلة المنهل في ذاكرتها خبر وفاة الدكتور رشاد فرعون وذلك في عددها رقم 478 الصادر في رجب 1410هـ / فبراير 1990م، وجاء تاريخ وفاته يوم الجمعة الموافق 17/5/1410هـ / 15/12/1990م، وما بين وفاته وقدومه للمملكة الذي هو (1935م)، يكون قد خدم الدولة قرابة خمسة عقود وتزيد، فرحم الله الدكتور رشاد فرعون على جليل خدماته المتعددة والمتنوعة في مسيرة نهضة المملكة العربية السعودية، وخاصة منها ما كان يخص القطاع الصحي

ذو صلة