مجلة شهرية - العدد (554)  | نوفمبر 2020 م- ربيع الثاني 1444 هـ

قصائد الأيام

1
أيامي

في الصباحات المعتادة
توقظني أيامي لأعد لنا الفطور
تشاركني الطاولة
نفترش الأرضية
وأتبع ما تسلق منها على الجدار
أخرج لنزهة ما
تتبعني مثل كلاب أليفة
تدور حولي وهي تنبح،
فأرتمي على جمر النهار،
محاولاً عد الطيور...
أخلع بعضها عند الباب
تباغت النوافذ
ترتسم على زجاجها وتسيل...
تموء حيناً
فأطعمها التبغ والصفير...
تزاحمني في السكن
تحشر نفسها في سريري
وتطلق قنافذها هناك...
لأيامي جسد من هواء
لها الليل والنهار
ولي كل ماتبقى...
***
2
ما يتبقى من النهار

الأمر لا يدعو للمشقّة
فقط كن هناك
واستدع اللحظة التي تريد
في نقطة ما
ستشعر بارتخاء عضلات وجهك
تضيق عيناك قليلاً
سيلعب الهواء في فمك
ضباب كثيف سيطغى
سيهطل رذاذ
من غيمة ما
وجوه أليفة تمر
تدغدغ الخط الرابط بين غفوتين
تهتز أوتاره،
بنسمة خفيّة
ويد حنون تمسد ماتبقى من النهار...!!
***
3
نهار آخر

تعديل وجهة الشمس
نحو النوافذ
مراقبة الطيور
تصويب نحو برعم يتغصّن
عجوز بعكازين
امرأة تدفع عربة طفل خالية
وسيل من رغبات...!!
صباح راكد
بلا قصيدة
عصفور ينقر بلاط الشرفة ويطير
ظلال على الأوراق
قلم يتدحرج على الطاولة
لا كلمات...
نهار آخر
لكائنات تمارس حياتها كالمعتاد...
***

4
ترويض النهار

صباح آخر يمر
أخرج يدي من تابوت العالم
أتحسّس الهواء
ملوحاً لأشياء غامضة
أخمّن أشكالها والألوان
بحواس كاملة
محاولاً ترويض النهار...
بإعادة إحياء هياكل صدئة
أو تمسيد جلود حيتان صقيلة
وهي تتخاطف على مياه الوقت
منزلقاً كسباح ماهر
والانتشاء بأصداف لاصفة
وهي ترصع الهواء البعيد
أغطس نحوها بعينين مطفأتين
ألاحق وجوهاً غارقة
مقتفياً أثرها الضائع
بأنف دليل متمرس
أتذوق طعم حسرتها المر
أكرر، مع نفسي
على كل منا تأثيث أيامه بملاعبة حوت ما
بعيداً عن خراب العالم...!!
***
5
تشابك

نحفر
في النهارات الواسعة
في الليالي الكسيحة
في الروح المطفأة
في مطاوعتها الخادعة
نغوص عميقاً
نزيح رماداً فائضاً
عن الحدود الفاصلة
بين المعنى وضده
أو اشتباك الأسئلة
نحفر...
ونحفر...
دون اكتمال الأجوبة...!!
***
6
وضوح

بنظرة بليدة أحاول تأطير الصباح
أعد نقاطاً وامضة
وأتبع ما تلاشى منها على الضياء المتنامي
حيث تطفو الحياة...
مثل طير في قفص
يختلس النظر للريش المتساقط،
أتلعثم في اختيار جملة مناسبة
لمحاكاة هذا الوضوح،
أنادي على الأيام الخاطفة،
لامساً الفراغ
بروح الزجاج،
أعانق هواءها الساخن،
أتسلى بجثث السنوات البعيدة،
متماهياً بحشدها الخادع...
وفي الظلام العميق،
أدعو نفسي لحفلة صفير،
عويل طويل ومتصل،
يقول ما تعجز عنه الكلمات...!!
***
7
رغبات

نهار آخر يمر
بأشيائه الكثيرة
تتصادم رغبات
في الخطوات الخفيّة
على عشب الانتظار الفسيح...
في النموات الدقيقة
تمتد الحياة
بضياءات متعثرة
في بحر التذكر الواسع
وأغصان اليأس المتبرعمة
من نحلة الفقد
بصور النهارات البعيدة
ومواء الوجوه الذابلة
بشحنة الغضب
بهذا وبغيره
من رغبات
يمر نهار آخر
مشحوناً بقاطرة الوجود...!!
***
8
تربية الأمل

ومع إيماني
بأن الأسوأ لم يأت بعد
أفكر بالقادم وكل تلك الغيوم...
ومع قناعتي
بأن الحافة مناسبة
أحاول مسايرة الأرض تحت
قدمي
مشغولاً بانحدارها المستمر...
ومع يقيني
بأننا نتأرجح بين عالمين
ننام ونصحو
نهاراتنا ضيقة وليالينا مريضة...
وفي ظل هذا وذاك
أحاول تربية الأمل
وحين أتذكر البلاد
يتسلق اليأس على شرفات الأيام...!!

ذو صلة
التعليقات