مجلة شهرية - العدد (535)  | أبريل 2021 م- شعبان 1442 هـ

لا قلب للحب!

 أُسائلُها، وقد غامَتْ خَيالا            عَلَى أُفُقِي، وقد قامَتْ غَزالا
تُحِبِّيْنِي؟ ألا لا حُلْمَ أَعْلَى،           ولا أَغْلَى، ولا أَشْهَى انْهِمالا!
ولكِنْ.. لا تُحِبِّيْنِي، فإنِّي            أرَى ما لا تَرَيْنَ: هَوًى مُحالا!
        ***
رَجاءً، لا تُحِبِّيْنِي جَنُوباً،          وكَلَّا، لا تُحِبِّيْنِي شَمالاً!
فشَمْسُ غَرامِنا في المَهْدِ طِفْلٌ         وبَدْرُ وِصالِنا يَحْبُو هِلالا
وخَنْجَرُ جَدِّنا ما انْفَكَّ إِرْثاً،         رَهِيْفَ الحَدِّ يَقْطَعُنا وِصالا!
        ***
دَعِيْنِيْ أَرْتَقِيْ في حَبْلِ عُمْرِي        تُلَوِّحُ شَمْسُهُ وَجْهِيْ ظِلالا
بِماءِ التِّبْرِ تَسقِيْنِيْ الخَوابِي          مُعَتَّقَةً: دَماً، شِعْراً، نِصالا!
        ***
أَنا لا قَلْبَ لِيْ لِلْحُبِّ حتَّى              أُعِيْدَ قُلُوْبَ أُمَّاتٍ ثَكالَى
وما لِيْ في الهَوَى كَأْسٌ ونَفْسٌ        إِذا لَمْ أَمْحُ عَنْ جَسَدِيْ احتِلالا!
        ***
دَعِيْنِيْ كَيْ أُحَرِّرَ قُدْسَ عَقْلِي             ورُوْحِيْ مِنْ جُنُونٍ بِيْ تَوالَى
فمِنْ (قَيْسٍ) أُحَرِّرُ جِيْدَ (لَيْلَى)           ومِنْ (لَيْلَى) أُحَرِّرُهُ اختِبالا
(جَمِيْلٌ)، (عُرْوَةٌ)، (مَجْنُونُ لُبْنَى)،         قَبِيْلَةُ (عُذْرَةٍ) (صاعتْ) عِيالا!
        ***
دَعِيْنِيْ أَقْرَأُ الدُّنيا، حُقُولاً            تَضِجُّ ضُحًى عَصافيراً/ سُؤالا:
مَتَى الإِنسانُ يَرْقَى في رُؤاهُ        إلى (حَيِّ بْنِ يَقْظانَ) اكتمالا؟!
        ***
دَعِيْنِيْ أَهْتَدِيْ، والدَّرْبُ لَيْلٌ           كـ(لَيْلِ الصَّبِّ)، (بِالحُصْرِيِّ)، طالا
دَعِيْها، تَعْشَقُ المَجْهُوْلَ، مِثْلِيْ،         فَتاةٌ تَشْتَهِيْ الإِثْمَ الحَلالا
ويَومَئذٍ، تَعالَيْ لِيْ بِقَلْبٍ،              خَلِيّ القَلْبِ، يَشْتَعِلُ اشتِعالا
لِتَعْرِفَ ما سَماءُ الحُبِّ أَرْضٌ        لِيَحْمِلَ قَرْنُ (سِيْزِيْفَ) الجَمالا
بِأَرْضٍ لا تَمِيْدُ بِنا سُهُوْلاً            ولا تَهْتَزُّ مِنْ رِيْحٍ جِبالا!
        ***
هُنا، والآنَ، نُسقاها قَصِيْداً،           بِعِطْرِ الحُبِّ، وهَّاجاً زُلالا!
...........................        ...........................
فقالتْ: (إِنْ تُعَمَّرْ عُمْرَ (نُوْحٍ)         وإنْ بَلَّتْ ثُمالَتُنا ذُبالا!
فسَلِّمْ لِيْ عَلَى (الأَقْصَى)! وسَلِّمْ        عَلَى الحُبِّ المُؤَجَّلِ!).. قُلْتُ: (حالا!)

ذو صلة
التعليقات