مجلة شهرية - العدد (534)  | مارس 2021 م- رجب 1442 هـ

الشوق إلى البيت

أغلق باب البيت
وظل يراقب خطوات المارة
بائعة الجرجير ترش رذاذ الماء
وتخشى ألا يسقط فوق الأوراق
لكي يمنحها بعض حياة
ها هي ذيِ بائعةُ الليمون تحركه
كي ما تظهر ما يكشف عن ندرتهِ
أصوات الباعة
غطت ما حاول أن يخفيه من ربكتهِ
شعر بفرح غاب طويلاً
فتماسكَ
نظر إلى باب البيتِ
وودع من فيه
وأودعهم كخبيئة
عند قدير يحفظهم
نظر إلى ساعتهِ
وشعر بأن الوقت يمر سريعاً
فارتشف بقايا قهوتهِ
ودعه النادلُ
واستقطع بعض جنيهاتٍ
وهو يحاول أن يتبسَّم
لم يغضبه
انطلق لكي يغرقه صخب الشارعِ
فلقد حن إليهْ
وتشوق
حتى شعر بأن دبيب خطى المارين
تعزف لحنا
لم يعرفه طيلة رحلته
أحس بأن معاندة الزمنِ
ستربكهُ
فتوخى الحذر بحيطتِهِ
وهو يطالع ما ألجمه من زهرات تتفتح
لم يعهدها فى مطلع رحلته
فأحس برجفات القلب
وبزغللةٍ
وبماء يغرق جبهته
فاستل شجاعته
كي يخطو دون تعثرهِ
فانتبه لسيدة كانت ترقبهُ
فاستقرأ من بسمتها
ما كانت تخفيه من شفقات
حين أحس بها
حاول أن يخفي ربكتهُ
ويلملم كل مشاعرهِ
ويحبسها في أقفاص الصدرِ
ويسارع في خطوتهِ
فلقد حن لبيت غادرهُ
مكتفياً بدقائق
حاول أن يشعر فيها
واستجمع كل مشاعره
كي يفرغها
حين يعود إلى غرفته

ذو صلة
التعليقات