مجلة شهرية - العدد (518)  | نوفمبر 2019 م- ربيع الأول 1441 هـ

في الدورة الثالثة لجائزة الملك عبد الله للترجمة: الهيئة المصرية العامة للكتاب تنال الجائزة في مجال الهيئات والمؤسسات

منحت جائزة الملك عبدالله للترجمة في دورتها الثالثة في مجال جهود المؤسسات والهيئات: لـ«الهيئة المصرية العامة للكتاب»؛ نظراً لتميز جهودها في مجال الترجمة من وإلى اللغة العربية من حيث غزارة الإنتاج وتنوع الموضوعات وجودة مستوى الترجمة، فقد عملت الهيئة منذ تأسيسها عام 1971م على إصدار مئات الأعمال المترجمة ضمن مجموعة من البرامج والمشاريع العلمية تمثلت في ( مشروع الألف كتاب الأولى، مشروع الألف كتاب الثانية، سلسلة الجوائز العالمية، مشروع تصدير الفكر العربي، سلسلة المصريات )، وتعددت اللغات المترجم منها أو إليها مثل: ( الإنجليزية، الفرنسية، الأسبانية، الإيطالية، اليونانية)، وتولي الهيئة أهميةً بارزةً للأسس العلمية والإجراءات الفنية المتبعة في مراحل إنتاج الأعمال المترجمة بدءًا من اختيارها وفحصها والتحقق من جدوى ترجمتها ومراجعتها والتثبُّت من جودتها قبيل نشرها، إضافة إلى القيام بالحملات التسويقية لها، وتُخضع الهيئةُ أعمالَها لقوانين الملكية الفكرية وتعترف بحقوق المؤلف والناشر وتلتزم باحترامها، وتمتاز الأعمال المترجمة الصادرة عن الهيئة في المجمل العام بالجودة والخلو من الأخطاء المخلّة بالمضمون، كما تمتاز بوضوح لغتها وسلامتها  وتطابق محتوياتها مع الأصول.
وذلك في حفل إعلان أسماء الفائزين بالجائزة في مكتبة الملك عبد العزيز برعاية  صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين عضو مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة، وألقى كلمة نقل فيها تحيات خادم الحرمين الشريفين وعميق تقديره لدور الترجمة في إثراء القِيَمِ الإنسانية التي يأتي في صدارتها: تعزيز قيم الحوار، والتفاهم والتعايش بين الشعوب والحضارات وقال سموه :إن الترجمة أسهمت في توطيد الروابط العلمية والثقافية والإنسانيّة في ظلّ رعايته المتواصلة للمبدعين والموهوبين، وفق هوية ثقافية، مُعْتَزَّة بذاتها؛ مُنفَتحة على الآخر، ضمن منظومة تفاهم حضاريّ مستنير مع ثقافات العَالَمِ وحضاراته الأمر الذي أسهم في تأطير عمل هذه الجائزةِ كجائزةٍ عالميةٍ، مُستَقلّة ومحَايدة، تُمنح كلّ عام للترجمة المبدعة، للأفراد والمؤسسات ذات العلاقة في المجالات العلمية والثقافية والمعرفية المتنوعة.
من جهته اعتبر نائب المشرف العام على المكتبة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد أن الترجمة وسيط إنساني،ومعرفي لايمكن الاستغناء عنه، والذي تحقّق من خلال هذه الجائزة الكريمة التي تحمل اسم ملك المعرفة والإنسانية، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الذي أطلق للترجمة مجالاً خصبًا لتزرع فينا حبَّ الاستشراف والتطلع إلى فتح جسور بين الثقافات، وقنوات بين الحضارات.
وكان الحفل قد تخلله عرض مرئي عن الجائزة ثم تم إعلان أسماء الفائزين والمكرمين من خلال بيان من مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة حول المؤسسات والأعمال الفائزة بالجائزة في دورتها الثالثة 1430هـ، 2009م حيث تم منح الجائزة في مجال «العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية» (مناصفة) بين كل من: الدكتور محمد الخولي، عن ترجمته لكتاب «انهيار العولمة وإعادة اختراع العالم» من اللغة الإنجليزية، يقدم الكتاب لمؤلفه جون رالستون سول، قراءة نقدية وتاريخية حول مفهوم العولمة في العالم مركِّزاً على تتبع الأضرار التي يخلفها على النظام الاقتصادي العالمي، ومحذراً من خطر تجاوز الشركات الكبرى ومديريها التنفيذيين للنظم والقوانين العالمية، وقد أحسن المترجم اختيار الكتاب وترجمته إلى اللغة العربية ولاسيما أنّ ما يمر به العالم اليوم من أزمة مالية خانقة تكاد بعض أسبابها تعود لما حذر منه الكتاب، وامتازت الترجمة في مجملها العام بدقة اللغة وسلامتها ووضوح المعنى وسلاسة العبارات وترابط الجمل، وأسهمت إضافات المترجم الشارحة في الحواشي إلى زيادة ثرائه المعرفي لدى المتلقي، وعلت قيمته باحترامه لحقوق الملكية الفكرية والحصول على إذن بالترجمة من ناشر العمل الأصل.
والدكتور عبدالقادر مهيري، والدكتور حمادي صمود، عن ترجمتهما لكتاب «معجم تحليل الخطاب» من اللغة الفرنسية؛ قام بتأليفه مجموعة من تسعة وعشرين أستاذا جامعياً في فرنسا وأشرف على إنجازه كل من الدكتور باتريك شارودو، والدكتور دومينيك منغنو، يعد الكتاب عملاً موسوعياً جامعاً لكل النظريات المرتبطة بتحليل الخطاب، وقد حقق مكانةً مرموقة وأصداء جيدة لدى المختصين في علوم اللغة بشكل عام والمختصين في تحليل الخطاب بشكل خاص، وبالرغم من ضخامة العمل وعمق موضوعاته فقد وفق المترجمان في نقله إلى اللغة العربية نقلاً سليماً خالياً في مجمله العام من الخلل، متصفاً بتماسك الجمل وتناسق العبارات ووضوحها عند المتلقي، ومطابقاً لكامل أجزاء العمل الأصل فمثَّله خير تمثيل، وأوفى بحقوق الملكية الفكرية من خلال الحصول على إذن بترجمته، وزاد من قيمته ما ألحقه المترجمان بالعمل من إيراد لكشافات المصطلحات والمداخل والأعلام.
وتم حجب جائزة  مجال «العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى»، وذلك لعدم ارتقاء مستوى الأعمال المرشحة إلى مستوى المنافسة على نيل الجائزة.
و منحت الجائزة في مجال «العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية» (مناصفة) بين كل من:  الدكتور  شريف الوتيدي، والدكتور  عصام الجمل (أستاذا الجراحة بجامعة الملك     سعود )، عن ترجمتهما لكتاب «أسس الجراحة العصبية»من اللغة الإنجليزية، لمؤلفه آندريو كي الذي يتناول فيه الأسس العلمية والتطبيقية لجراحة المخ والأعصاب، والدكتور ناصر العندس، والدكتور  أحمد العويس، والدكتور  عبدالله القحطاني (أساتذة الكيمياء في جامعة الملك سعود)، عن ترجمتهم لكتاب «الكيمياء الفيزيائية» من اللغة الإنجليزية؛ لمؤلفه بيتر آتكنز أستاذ الفيزياء الكيميائية في جامعة أكسفورد.
وتم حجب جائزة  مجال «العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى»؛ وذلك لعدم ورود أي ترشيحات للمنافسة على جائزته.
وقرر مجلس أمناء الجائزة تكريم اثنين من المترجمين ممن خدموا الترجمة من وإلى اللغة العربية إثراءً لها وتعزيزاً لنقل الفكر والثقافة ودعماً للحوار بين الحضارات ، وهما كل من:   البروفيسور أندريه ميكيل، فرنسي الجنسية، حصل على درجة الدكتوراه في الأدب العربي، وعمل أستاذاً لكرسي اللغة والأدب العربي في كلية « دي فرانس»، و مشرفاً عاماً على المكتبة الوطنية الفرنسية، أنتج أكثر من مئة وخمس وثمانين مادةً علمية بين التأليف والترجمة والكتابة الأدبية، وركّز اهتمامه على ترجمة الأدب والشعر العربي، و البروفيسور عبدالواحد لؤلؤة، عراقي الجنسية، حصل على درجة الدكتوراه في الأدب الإنجليزي من جامعة كيس ويسترن رزرف بالولايات المتحدة الأمريكية، عمل أستاذاً أكاديمياً في عدد من الجامعات و أنتج ما يزيد على ثمانية وأربعين عملاً ما بين ترجمات ومصنفات وأبحاث علمية، ومن أبرز نتاجه في حقل الترجمة (موسوعة المصطلح النقدي) وهي سلسلة من أربعة وأربعين جزءاً.
ذو صلة
التعليقات