مجلة شهرية - العدد (548)  | مايو 2022 م- شوال 1443 هـ

ضلال وسراب

سراب هي الدنيا عذاب نعيمها
                    تجرعني سماً كأني خصيمها
أمد لها كفاً تفيض براءة
                  فتنأى حمياها ويدنو حميمها
ونادمتها حتى إذا ذبت نشوة
                     تنكرت الدنيا بأني نديمها
وكم جئت أهديها الورود فأعرضت
                  ومات بكفي وردها وكرومها
سواي يناغي دفئها ودلالها
                ولي مثل كل الأنبياء جحيمها
تحاصرني دنياي حتى كأنه
              حرام على قلبي الشقي نسيمها
إذا جئت أستسقي السماء تعطشاً
                     فمنسابة خيباتها وسمومها
وكل سماء تمطر الحب والندى
              فما لسمائي شاحبات غيومها؟
ضلال هي الدنيا شقاء, وغربة
                     مخادعة أطلالها ورسومها
تبتلت في محرابها أرتجي الهدى
            فزدت ضلالاً, ما هدتني نجومها
صوامعها إنجيلها وفنارها
          ضلال، فمن يهديك حين ترومها؟
رضيت من الدنيا بشكي وشقوتي
              وما سرقت مني فلست ألومها
ذو صلة
التعليقات