مجلة شهرية - العدد (507)  | ربيع الثاني 1440 هـ- ديسمبر 2018 م

طيفٌ تلألأ

من خلفِ أقبِيَةِ الظلام يَشُدُّنِي
    طيفٌ تَلألأ فاستفَاضَ سُطُوعا
ويلُفُّنِي صَمتُ الدُّجَى في رَهبَةٍ
    والرِّيحُ زَادَت رَهبَتِي تَروِيعا
أينَ المَرَافئُ يَا سفَائِن غُربَتي
    مَازِلتُ أُبحِرُ تائهاً مَوجُوعا
مَازالَ دِفءُ النُّورِ يَسرِي في دَمي
    حتَّى نشرتُ إلى الضِّيَاءِ قُلُوعا
يَقِفُ المُحِّبُّ على الطُّلُولِ بِحُزنِهِ
    لِيَزُفَّ مِن سُحُبِ البُكَاءِ دُمُوعا
يَا نَائِحَ الأغصَانِ يَشْدُو بَاكِياً
    حَتَّى غَدَى قلبُ المُحِبِّ صَدِيعا
بي مثلُ مابكَ لا تَزِد بِمَوَاجِعِي
    أثخنتَ جُرحاً، كمْ أسَلْتَ نَجِيعا
فأشدُّ ما يلقَى المُحِبُّ من الجَوى
    يومَ الفِراقِ إذَا نَوى التَّودِيعا
وأشَد ما يلقَى ويَكوي قَلبَه
    بُعدُ الحَبيبِ ولا يُطيقُ رُجوعا
لا تَجْزَعِي يَا فِتْنَتِي فَلَرُبَّمَا
     يُهدِي الخَريفُ لناظِرَيكِ ربيعا

ذو صلة
التعليقات