مجلة شهرية - العدد (501)  | شوال 1439 هـ- يوليو 2018 م

عفريت من الإنس

يكتب في حنايا الروح
بعضاً من تراويح المساء
ووسوسة الغرام ومسكنه
كم تقاسمه الضلوع الغناء
وكم تعلمه الدندنة
هاتها الآن
بعض لحن وناي
هاتها الآن
قمحاً تدثره السنبلة
            ***
كان عفريت من الإنس
يسكب ثورة الشك
ويتلوها نشيداً
من بياض العمر
وقهقهة الأسئلة
كان يشبه فتنة الرمل
حين تعبرها الخطى
وحين يطويها النوى
ويلفها بين الحقول ومنزله
             ***
كان عفريت من الإنس
يستبق الغيمات
يبسطها أشرعةً للغزل
كان يقرأ كل التعاويذ
تم تم. وتم تم. ثم تمتمة
كان يتلو تراتيل محجبة
وينسى كيف تتلى بسملة
               ***
كان عفريت من الإنس
يشبه قهوة سمراء
ترتشف المساء المبلل
بالرحيل وبالغناء المنتظر
كان يشبه...!
بعض شيح مرةً
وبقايا عمره تشبه حنظلة

ذو صلة
التعليقات